النزعة الاجتماعية دافع أساسي للمسؤولية الاجتماعية

  • خالد خياط
  • عائشة حوحو

Résumé

تتجلى المسؤولية الاجتماعية من خلال الاهتمام الاجتماعي الذي يظهر في علاقة الفرد بالآخرين، حيث لا يستطيع أي من الأفراد أن ينفصل كليا عن المجتمع وعن الالتزامات نحو هذا المجتمع.


أكد أدلر أن النزعة الاجتماعية هي التعويض الحقيقي عما يعانيه أفراد الجنس البشري من ضعف طبيعي، فبفضل الجماعة أنجب هذا الكائن البشري وبفضل انتمائه لجماعة بقي على قيد الحياة ونما في رفاهية. هذا يصبح دينا في عنق الكائن البشري يتوجب عليه تسديده والشعور بالمسؤولية تجاه الجماعة التي أنجبته وربته ورعته حتى رشده.


لذا توجب على الفرد أن يوجه كفاحه من أجل الاكتمال في خدمة الجماعة ولا يحصرها في خدمة ذاته. هنا يحل الخروج من الذات والتفتح على الجماعة محل الطموح الشخصي المتمركز على الذات، ويحل الإيثار محل الأنانية. بالعمل من أجل الصالح العام يعوض الإنسان ضعفه ويسدد دينه. سنسعى من خلال هذا المقال العلمي إلى إبراز أهمية نمو  وتطوير النزعة الاجتماعية كدافع أساسي للمسؤولية الاجتماعية.


المسؤولية الاجتماعية، النزعة الاجتماعية


الكلمات المفتاحية:


 


      Social responsibility is reflected through the Social interest that emerges in the relationship of the individual to others, since no individual can fully separate from society and from obligations towards society.


 Adler emphasized that social tendencies are a real compensation that one does to others because of the vulnerability of the human race. So the individual's struggle for excellence takes on a social rather than an individual character.


The ideals and values ​​of an entire society replace personal ambition, Through this article, we seek to highlight the importance of the growth and development of Social attention as a fundamental motivation for social responsibility.


key words:


     Social responsibility, Social Feeling (Interest).


 


 

Publiée
2018-10-07
Comment citer
خياط, خالد; حوحو, عائشة. النزعة الاجتماعية دافع أساسي للمسؤولية الاجتماعية. دفـاتر المـــــــــــخبـر, [S.l.], n. 19, oct. 2018. ISSN 1112-7031. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/dftr/article/view/4009>. Date de consultation : 14 déc. 2018
Rubrique
Articles