منهج ابن الأثير في تناول الشاهد الشعري المثل السائر أنموذجاً

  • عبد الرحمان رجاء الله سلمي جامعة جدة

Résumé

ملخــــــص:   

  تهدف هذه الدراسة إلى محاولة استخلاص المنهج الذي تميز به ابن الأثير في التعامل مع الشاهد الشعري باعتباره ميدانا للدرس البلاغي والنقدي، وهو منهج ينهض على ركائز متعددة ويتسم بخصائص مميزة تفضي إلى الكشف عن أسرار الشاهد، ونسيجه المعرفي، وتميزه عن غيره من الشواهد، والسعي إلى سبر أغواره وإماطة اللثام عن جمالياته. وكل ذلك يدل على ذوقه المميز في حسن اختياره أولاً، ثم في اتخاذه الشواهد الشعرية مدونة أدبية لمناقشة القضايا البلاغية والنقدية.

                                                                                                               Abstract : 

This study aims at attempting to draw the approach that characterized Ibn al – Athir’s dealing with the witness of poetry as a field of rhetorical and critical academic lesson. It is an approach that relies on multiple stilts, and distinguished by certain attributes conductive to reveal the secrets of the witness, its cognitive fabric, and its distinction from other witnesses or evidences; Seeking to fathom its depths, and uncover its aesthetics. All of this shows Ibn al – Athir’s distinctive taste in choosing these witnesses, and transferring them into a literary corpus to discuss rhetorical and critical issues

 

##submission.authorBiography##

##submission.authorWithAffiliation##

                                                                                        قسم اللغة العربية و آدابها

                                                                                          كلية الآداب و اللغات

Références

(2) محمد أبو موسى، الإعجاز البلاغي - دراسة تحليلية لتراث أهل العلم، ص39.
(3) عبدالجبار النايلة، الشواهد والاستشهاد، ص 29.
(4) أسرار البلاغة، ص 26.
(5) نظرية التناص - مارك دو بيازي - مجلة علامات ج 21، ص 315، عام 1996م.
(6) عبدالرزاق الصالحي، الشاهد الشعري في النقد والبلاغة، ص 28.
(7) تحقيق، محمد محيي الدين عبدالحميد، المكتبة العصرية، بيروت، عام 1411هـ/1990م في جزأين، كما رجعت إلى النسخة الأخرى التي حققها كل من أحمد الحوفي وبدوي طبانة في ضبط بعض شواهد الكتاب، وهي صادرة عن دار نهضة مصر، القاهرة في أربعة أجزاء .
(8) المثل السائر، 1/33 .
(9) أبو هلال العسكري، كتاب الصناعتين، ص 18 .
(10) المثل السائر، 2/350 .
(11) المثل السائر، 1/25 .
(12) المثل السائر، 1/27 .
(13) إحسان عباس، تاريخ النقد الأدبي عند العرب، ص 154 .
(14) المثل السائر، 1/ 24.
(15) ينظر: ابن فارس، معجم مقاييس اللغة، مادة (شهد) .
(16) ينظر: ابن منظور، لسان العرب، مادة (شهد)، 3/238.
(17) ينظر: الجوهري، الصحاح مادة (شهد)، 2/494.
(18) محمد علي التهانوي، كشاف اصطلاحات الفنون، 1/1002-1003، مصطلح (الشاهد).
(19) المصدر السابق، 2/1447.
(20) ينظر: محمد عيد، الرواية والاستشهاد باللغة، دراسة في ضوء علم اللغة الحديث، ص 68.
(21) ابن فارس، الصاحبـي في فقه اللغة، ص 6.
(23) ينظر: الرواية والاستشهاد، ص 106.
(24) الشاهد الشعري في النقد والبلاغة، ص 22-23.
(25) ينظر: السيوطي، المزهر في علوم العربية، 2/489، والبغدادي، خزانة الأدب، 1/5، 6.
(26) ينظر: المزهر في علوم اللغة، 1/58 .
(27) ينظر: الكشاف، 1/205 .
(28) ابن رشيق القيرواني، العمدة، 2/236 .
(29) ابن جني، الخصائص، 1/24 .
(30) خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب، البغدادي، 1/5 .
(31) المصدر السابق، 1/346-347.
(32) البيان والتبيين، 2/5.
(33) ينظر: المزهر، 1/58.
(34)ينظر: الرواية والاستشهاد باللغة، ص 137 .
(35) الوساطة بين المتنبي وخصومه، 15-16 .
(36) الموازنة بين الطائيين، 58-59 .
(37) منهاج البلغاء وسراج الأدباء، 27 .
(38) مقدمة ابن خلدون، 727.
(39) المصدر السابق نفسه.
(40) المثل السائر، 2/ 348.
(41) ابن الأثير، الوشي المرقوم في حل المنظوم، ص،181 .
(42) المثل السائر، 1/ 66 .
(43) المصدر السابق، 1/ 180 .
(45) ابن الأثير، كفاية الطالب في نقد كلام الشاعر والكاتب، ص، 43 .
(46) المصدر السابق، 44.
(47) الشعر والشعراء، 1 / 64 .
(48) ينظر: العمدة، 91 .
(49) المثل السائر، 2 / 348 .
(50) المثل السائر، 2/348.
(51) المصدر السابق نفسه.
(52) المصدر السابق نفسه.
(53) المصدر السابق، 2/349 .
(54) المصدر السابق 2/348 .
(55) المصدر السابق، 1/289.
(56) المثل السائر، 1/93. والبيتان لربيعة بن مقزوم الضبي.ينظر:ديوان الحماسة،1/ 23.
(57) المصدر السابق، 1/306.
(58) المصدر السابق، 1/369.
(59) المصدر السابق نفسه.
(60) المصدر السابق، 1/320 .
(61) المصدر السابق، 1/218 .
(62) المصدر السابق، 1/320 .
(63) المصدر السابق، 1/288 .
(64) المصدر السابق، 1/257 .
(65) المصدر السابق، 2/310 .
(66) المصدر السابق، 2/311 .
(67) المصدر السابق، 1/341 .
(68) ينظر: صدر الدين البصري، الحماسة البصرية، 2/ 110 .
(69) ينظر: الحُصري القيرواني، زهر الآداب وثمر الألباب ، 2/404 .
(70) ينظر: معاهد التنصيص، 2/134.
(71) المثل السائر، 1/275.
(72) المصدر السابق، 1/362.
(73) ينظر: ديوان الحماسة، 1/143.
(74) المثل السائر، 2/316.
(75) المصدر السابق، 2/317.
(76) المصدر السابق، 1/316.
(77) المصدر السابق، 1/174، 175.
(78) المصدر السابق، 1/256.
(79) المصدر السابق، 2/286.
(80) المصدر السابق، 2/43.
(81) المصدر السابق، 1/317.
(82) المصدر السابق، 1/186.
(83) آثرت عدم إرفاقها رغبة في اختصار البحث وسأقوم بعمل فهارسها الفنية مع شواهد الشعراء المجهولين وإخراجها في عمل علمي مستقل إن شاء الله تعالى.
(84) المثل السائر، 2/61 و شطر البيت لعمرو بن أحمر الباهلي.
(85) المثل السائر، 2/198.
(86) المصدر السابق، 2/98.
(87) المثل السائر، 2/98.
(88) البيت للعباس بن الأحنف، ينظر: الديوان، ص 213.
(89) العمدة, 1/448.
(90) المثل السائر, 1/173.
(91) المصدر السابق, 2/187.
(92) المثل السائر، 1/40.
(93 ) المصدر السابق, 1/270.
(94) المصدر السابق، 1/365.
(95) المصدر السابق، 1/310.
(96) المصدر السابق، 2/159.
(97) المصدر السابق، 1/59.
(98) دلائل الإعجاز، ص، 88.
(99) المثل السائر، 1/172.
(100) المثل السائر 1/177.
(101) المصدر السابق، 1/309.
(102) المصدر السابق، 2/88.
(103 ) المصدر السابق، 1/107.
(104) المصدر السابق: 1/181.
(105) المصدر السابق: 1/182.
(106) المصدر السابق نفسه.
(107) المصدر السابق: 1/296.
(108) المصدر السابق نفسه.
(109) المثل السائر، 3/225.
(110) المثل السائر 1/272.
(111) المصدر السابق, 1/274.
(112) المصدر السابق, 2/172.
(113) المصدر السابق, 2/174-175.
(114) المصدر السابق, 2/20.
(115) المثل السائر 2/81.
(116) المصدر السابق, 1/79.
(117) المصدر السابق, 1/407.
(118) المثل السائر، 1/407.
(119) المثل السائر 2/205.
(120) المصدر السابق، 1/301.
(121) المثل السائر، 1/150.
(123) المصدر السابق, 1/151.
(124) المصدر السابق، 1/152.
(125) المصدر السابق, 1/194.
(126) المثل السائر, 2/138، 139.
(127) المصدر السابق, 1/36.
(128) المصدر السابق, 1 / 138 .
(129) المثل السائر 1/21.
(130) المثل السائر 2/114.
(131) ينظر: ابن الأثير وجهوده في النقد، محمد زغلول سلام، ص 211.
(132) المثل السائر، 1/309.
(133) المثل السائر: 1/388-389.
(134) المصدر السابق, 1/389.
(135) ينظر المصدر السابق، 1/285، 286.
(136) المثل السائر، 1/382.
(137) المصدر السابق, /393.
(138) المصدر السابق, 1/313-314.
(139) المثل السائر 2/159.
(140) المصدر السابق, 2/160.
(141) المصدر السابق, 2/81.
(142) المصدر السابق، 1/365.
(143) المصدر السابق, 1/168.
(144) المصدر السابق, 1/168، 169.
(145) المثل السائر، 1/56.
(146) المصدر السابق, 1/297.
(147) المصدر السابق, 2/33.
(148) المصدر السابق, 2/278.
(149) المصدر السابق, 2/279.
(150) المصدر السابق, 1/397.
(151) المصدر السابق, 2/62.
(152) ينظر: ديوان النابغة الذبياني، ص 14.
(153) ينظر: ديوان الحماسة، 1/751.
Publiée
2017-03-13
Comment citer
رجاء الله سلمي, عبد الرحمان. منهج ابن الأثير في تناول الشاهد الشعري المثل السائر أنموذجاً. Revues faculté des lettres et des langues, [S.l.], n. 19, mars 2017. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/fll/article/view/1946>. Date de consultation : 20 oct. 2017
Numéro
Rubrique
Articles