دور الثقافة التنظيمية في الاتجاه نحو التغيير التنظيمي

  • نسيمة بومعراف ، جامعة بسكرة
  • نور الدين تاوريريت جامعة بسكرة

Résumé

إن التنظيمات ليست بمنأى عن التغييرات الاجتماعية، السياسـية، و الاقتصادية العالمية، خاصة في ظل العولمة و  انفتاح السوق، وما صاحبه من تغييرات. فالمنظمات ملزمة بالاهتمام بالعمال من خلال تطوير طرق التسيير؛ بتوفير مناخ عمل ملائم ومتطور لمسايرة التطورات المحلية و الدولية لتضمن المؤسسة بقاءها و استمرارها في ظل المنافسة الشديدة، وهذا لا يتسنى للمنظمة إلا إذا كانت  تتمتع بكفاءة عالية المستوى و محفزات جيدة، لذلك فإن أي مؤسسة تريد مسايرة التغيير السريع الذي يعرفه العالم؛ لابد أن تحرص على الاهتمام بكفاءة العمال و رضاهم في ظل ما تتيحه الثقافة التنظيمية السائدة و كذا إشراكهم في هذا التغيير لتحقيق النجاح.


Les organisations ne pas loin des changements sociales, politiques et économiques mondiale; surtout à cause de mondialisation et de coopération du marché , c’est pour quoi les organisations seront obligés de s’intéresser des travailleurs; et ça ne sera pas sans l’amélioration des systèmes et des méthodes de gestion pour suivre les développements intérieurs et  extérieurs .

  surtout avec la grande concurrence et ça ne se fait qu’à travers une haute performance. avec la coopération des employeurs dans cette amélioration pour mieux faire et pour assurer une bonne résultat. 


Références

(1) صلاح الدين محمد عبد الباقي:السلوك الإنساني في المنظمات، الدار الجامعية، مصر، 2001، ص ص 326-327.
(2) رشيد زرواتي، تدريبات على منهجية البحث العلمي في العلوم الإجتماعية، ط3،ديوان المطبوعات الجامعية، قسنطينة 1429هـ-2008،.ص 10.
(3) Alain CERCLE , Alain SOMAT,)2005:(PSYCHOLOGIE SOCIALE - cours et exercices, 2°éd, édition DUNOD,PARIS.p125.
(4) محمد مسلم: مقدمة في علم النفس الإجتماعي، دار قرطبة، للنشر، الجزائر،2007، ص ص35 -36.
(5) يوسف سعدون: علم الاجتماع و دراسة التغير التنظيمي في المؤسسات الصناعية -دراسة نظرية و ميدانية، عنابة-الجزائر،2005، ص ص 3-5.
(6) خضير كاضم حمود: السلوك التنظيمي، دار الصفاء، عمان-الأردن، 2002،ص 193.
(7) صلاح الدين عبد الباقي: مبادئ السلوك التنظيمي، الدار الجامعية، مصر، 2002، ص ص 372-373.
(8) خضير كاضم حمود ، مرجع سابق، ص 183.
(9) جمال الدين مرسي: الثقافة التنظيمية والتغيير، جامعة الإسكندرية، مصر، 2006، ص ص 46-47
(10) أحمد ماهر:إقتصاديات الإدارة، الدار الجامعية للنشر و التوزيع، الإسكندرية، مصر، 2006، ص 435.
(11) المرجع السابق، ص 436.
(12) محمد ناصر العديلي: السلوك الانساني في التنظيم ،منظور كلي مقارن، معهد الادارة العامة، الرياض، السعودية، 1995، ص ص547-548.
(13) سامي فياض العزاوي : ثقافة منظمات الأعمال المفاهيم والأسس والتطبيقات، معهد الإدارة العامة، السعودية، ص ص 47-48.
(14) مصطفى محمود أبو بكر: التنظيم الإداري في المنظمات المعاصرة مدخل تطبيقي، الدار الجامعية، مصر،2005، ص406.
(15) حمود سلمان العميان: الثقافة التنظيمية، دار وائل للنشر و التوزيع، عمان-الأردن، 2002، ص309.
(16) Hélène Dénis, stratégies d’entreprise et incertitudes environnementales, Design organisationnel, culture et technologie, Ed Economica,1990, p 122
(17) موسى سلامة اللوزي وآخرون: السلوك التنظيمي مفاهيم معاصرة، إثراء للنشر والتوزيع، الأردن، 2009 ص 265.
(18) بلال خلف السكارنة:دراسات إدارية معاصرة، دار المسيرة للنشر والتوزيع، عمان، 2001، ص 158.
(19) مصطفى محمود أبو بكر:الموارد البشرية مدخل تحقيق الميزة التنافسية، الدار الجامعية، الإسكندرية-مصر،2008، ص 78.
(20) خضير كاظم حمود، مرجع سابق ، ص ص 266- 267.
(21) أمل مصطفى عصفور: قيم ومعتقدات الأفراد وأثرها على فاعلية التطوير التنظيمي، المنظمة العربية للتنمية الإدارية، القاهرة، مصر، 2008، ص ص 68-70.
Publiée
2013-03-03
Comment citer
بومعراف, نسيمة; تاوريريت, نور الدين. دور الثقافة التنظيمية في الاتجاه نحو التغيير التنظيمي. Sciences de l'Homme et de la Société, [S.l.], v. 9, mars 2013. ISSN 2253-0347. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/fshs/article/view/171>. Date de consultation : 18 jui. 2018