جريمة السرقة في الإطار الأسري دراسة مقارنة

  • سمية قلات كلية الحقوق و العلوم السياسية جامعة محمد خيضر- بسكرة

Résumé

تعد مسألة الأمن من أهم المسائل التي تسعى الدول لبلوغها على مختلف الأصعدة، وذلك لتطور مجتمعاتها وتحقيق التنمية لبلادها، ومن ثم يمكن القول أن الأمن هو ظاهرة الحياة المستقرة.


ولما كان الإنسان مهددا في روحه وعرضه وماله، كان لابد من تجريم مختلف الاعتداءات الواقعة عليه سواء كان ذلك في الشريعة الإسلامية أو القانون الوضعي. حيث يعتبر المال من الكليات الخمسة التي يجب المحافظة عليها وكذلك من المصالح المحمية جنائيا، لذا كان لابد من تجريم فعل السرقة والعقاب عليه لما يتضمنه من بشاعة في أخذ مال الغير دون وجه مشروع والمساس بحق دستوري ألا وهو حق الملكية.


كما تمت معالجة جريمة السرقة في الإطار العائلي، حيث تميزت بخصوصية سواء من ناحية العقوبة أو اجراء تحريك الدعوى العمومية وتوقفها.

Publiée
2018-02-11
Comment citer
قلات, سمية. جريمة السرقة في الإطار الأسري دراسة مقارنة. Revue jurisprudence, [S.l.], n. 13, fév. 2018. ISSN 1112-8615. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/ijdl/article/view/2767>. Date de consultation : 04 jui. 2020