إشارات العُشّاق في التراث العربي القديم - دراسة بلاغية لنصوص شعرية ونثرية في ضوء التواصل الإشاري-

  • فيصل أبو الطُّفَيْل جامعة القاضي عياض

Résumé

للإشارات في تراثنا العربي مكان مكين وسر دفين؛ حفلت بها مؤلفات الأدب واللغة والبلاغة ومصنفات الفقه والعقيدة والحديث والتفسير والتصوف وغيرها..فقد مَثُلَتْ علامات بارزة في عناوين كثير من الكتب (الإشارات الإلهية لأبي حيان التوحيدي-الإشارات والتنبيهات لابن سينا-لطائف الإشارات (=تفسير القشيري)- القواعد والإشارات في أصول القراءات لابن أبي الرضا الحموي الحلبي...)، كما أفرد لها القدماء أبوابا وفصولا في مؤلفاتهم ..، وضربوا بها المثل في سرعة التواصل وجدواه فقالوا: "أسرع من الريح ومن البرق ومن الإشارة"، وقالوا أيضا:"من لم يهده قليل الإشارة لم ينفعه كثير العبارة"، ووصفها ابن جني بقوله: "رب إشارة أبلغ من عبارة"، وجعلها القرطبي رديفة الكلام فقال: "الإشارة بمنزلة الكلام ؛ وُتفهم ما يُفهم القول"، ونُقل عن بعض المتصوفة قولهم: "كلامنا هذا إشارة فإذا صار عبارة خفي"..


وقد اخترنا للبحث في الإشارة موضوعا طريفا يثير اهتمام الباحث والقارئ في آن: إنها إشارات العُشّاق في التراث العربي القديم، التي نأمل تسليط الضوء على أمثلة منها في نصوص شعرية وأخرى نثرية تستبصر إبراز فعالية الإشارات حين تنوب مناب العبارات عند هذه الفئة التي كُتِبَ عليها العُدول عن دال العبارة إلى بليغ الإشارة، في سياقات تواصلية لم تسمح لهم بالكلام المباشر؛ إما توجّسا من تنبّه الرقيب، أو تضليلا لفضول الغريب، وفي ذلك يقول الشاعر:


وتوحي إليك باللحاظ سلامها *** مخافة واش حاضر ورقيب


إن الإشارة وسيلة تواصلية بيانية لا تقل أهمية عن التواصل بالكلام، سيما إذا ضاقت العبارة واستعصى على العاشق البوح بما في صدره تجاه من يحط على قلبه محط الاهتمام والاتهام على السواء. إنها متنفسه الوحيد والقناة الضامنة لنقل مشاعره وحالاته الشعورية.


والإشارات في مقامات العشق والهوى أنواع وأشكال يروم هذا البحث الغوص في سماتها البلاغية ومقاربة كيفيات اشتغال نظامها التواصلي، والتعرف على ملابسات إنتاجها ضمن سياقات يحتضنها خطاب في العشق.


ABSTRACT


L’allusion romantique dans la tradition arabe. Etude rhétorique de vers et de proses à la lumière de la communication allusive.


L’allusion occupe une place de choix dans la tradition arabe. En témoignent des ouvrages de différentes disciplines : littérature, langue, rhétorique, fiqh, dogme, hadith, exégèse…etc. dans le cadre de ce travail, nous nous sommes fixés comme objectif d’aborder un thème burlesque à savoir les allusions d’amoureux dans la tradition arabe qu’on entend approcher à travers des exemples en vers et en prose où le mot explicite fait place à la suggestion et au non dit dans des contextes où la censure rend impossible parole franche.


L’allusion est un moyen de communication aussi important que la parole directe. Et plus particulièrement quand, dans un milieu hostile à l’expression libre, l’amoureux y trouve le seul biais lui permettant de révéler ses sentiments sans pour autant subir les affres de la censure.


Notons qu’en amour l’allusion prend des formes différentes et se décline en plusieurs variétés. Cette recherche s’interroge sur ses particularités rhétoriques, le fonctionnement de son système communicationnel, les circonstances qui permettent sa production dans le contexte du discours romantique. A ce propos, notre étude portera précisément sur :


  • Les mouvements des yeux : clin d’œil, yeux doux, indication par l’œil, battement de cils, abaisser les paupières, les fermer, froncer les sourcils…etc.

  • Gestes de la main, de la paume et des doigts

Publiée
2019-01-02
Comment citer
أبو الطُّفَيْل, فيصل. إشارات العُشّاق في التراث العربي القديم - دراسة بلاغية لنصوص شعرية ونثرية في ضوء التواصل الإشاري-. قــــــراءات, [S.l.], n. 10, p. 11-28, jan. 2019. ISSN 1112-9468. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/lectures/article/view/4158>. Date de consultation : 09 déc. 2019
Rubrique
Articles