الخطاب التنموي بين النظرية والممارسة (بعض الإشكالات)

  • نــــور الدين زمـــام جامعة بسكرة

Résumé

عند تناول الخطاب للتنموي نجد أنفسنا أمام جملة من القضايا الإشكالات المعرفية التي تستدعي المعالجة؛ ففي هذا الميدان تلتقي العديد من التخصصات العلمية مثل علم الاقتصاد وعلم الاجتماع والقانون والسياسة، ولكن رغم ذلك تغيب هذه الأبعاد المتعددة (الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية…) عند الممارسة والتخطيط.


كما أن تنوع خبرات الممارسة وتعدد السياسات وتباينها قد أدت إلى تشعب فكري عمق الاختلاف في الرؤى وتصور عمليات التدخل وأولوياتها، وأنواع السياسات ومراميها.


أمر آخر يجدر تسجيله فتداخل الخطاب الأكاديمي مع السياسات الجارية، أي النظرية والممارسة، جعل الخطاب العلمي التنموي أسير الظروف والأوضاع فأصبح من المتعذر فصل التحليل العلمي الموضوعي عن الاجتهادات والسياسات.


كما يؤخذ على الخطاب التنموي تشبثه بالنموذج الغربي الذي ازدهر في سياقات تاريخية مغايرة، ورغم فشل عمليات الاستعارة لا زلنا نخضع ونفضل إملاءات الخارج ونستنجد بخَبراته وخُبرائه، بسبب وجود نخب تابعة تسعى إلى تعطيل أيِّ تحركٍ يسعى لفك الارتباط، وتوفير فرص الانطلاقة الذاتية. هذه بعض الإشكالات التي نسعى لمناقشتها في هذا المقال.


Abstact :


In approaching the discourse of development, we are confronted with a number of cognitive problems that must be addressed.


In this area of ​​many scientific disciplines such as economics, sociology, law and politics meet, but despite this, we will notice the absence of these multiple dimensions (social, economic and political ...) in practice and planning.


In addition, the diversity of experiences and the multiplicity of policies have led to the divergence of visions, the perception of interventions and their priorities, as well as the types and objectives of policies.


Another point to note is the overlapping of academic discourse with current policies, namely theory and practice, which makes the separation of scientific analysis from politics impossible.


Another criticism of our discourse on development rests on its adherence to the Western model, which has flourished in different historical contexts. In spite of the failure of the loan, we continue to submit and prefer the teachings from the outside, our elites seek to hinder any movement seeking to disengage and offer opportunities to embark. These are some of the issues that we seek to address in this article.

Publiée
2019-02-13
Comment citer
زمـــام, نــــور الدين. الخطاب التنموي بين النظرية والممارسة (بعض الإشكالات). مجلة الناقد, [S.l.], n. 03, p. 57-68, fév. 2019. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/naked/article/view/4202>. Date de consultation : 18 juin 2019
Rubrique
Articles