طبقات العمل الأدبي(موضوع المعرفة) (انطولوجيا العمل الأدبي والخبرة الجمالية)

  • يوسف الأطرش معهد الحقوق والعلوم السياسية المركز الجامعي خنشلة

Résumé

      تحاول هذه الدراسة تحليل مسألة تلقي العمل الأدبي، بوصفه بنية تتشكل من جملة من الطبقات، التي هي بمثابة مراحل يمر عبرها القارئ بهدف تحقيق الغاية الجمالية التي يثيرها العمل في الذات المتلقية. والذات المتلقية (القارئ) هي بمثابة خبرة جمالية مهيأة لاستقبال قصدية العمل الأدبي بوصفه فنا. وتعد طبقات العمل الأدبي بمثابة الجسر الذي يمر عبره القارئ لبلوغ الموضوع الجمالي؛ هي  بنية قصدية تخطيطية مُوجَّهة لقارئ، قصد تحقيقها (تعيينها)، وتعد أيضا مراحل إعادة تأسيس الموضوع الجمالي، لبلوغ التعيين التام للنص.

 

Cette étude présente l’analyse du problème de la réception de l’œuvre littéraire, qui se manifeste sous forme de structure contenant plusieurs couches, par lesquelles passe le lecteur pour aboutir à une esthétique que provoque cette œuvre littéraire sur le sujet récepteur. Le sujet récepteur « le lecteur » est définit comme une expérience esthétique prédisposée à réceptionner l’intentionnalité de l’œuvre littéraire qui représente un art.. Les couches de l’œuvre littéraire se manifeste comme une passerelle qu’emprunte le lecteur pour aboutir à l’objet esthétique, elles sont aussi une structure intentionnelle, planifiée et orientée vers un lecteur supposé en vue de sa réalisation. Elle (la structure) représente aussi les phases de création de l’objet esthétique à la détermination complète du texte.

Références

- إدموند هوسرل (Edmond Husserl 1859-1938) فيلسوف ورياضي ألماني، مؤسس الفلسفة الظاهراتية، له تأثير كبير في فلسفة القرن العشرين، من أهم أعماله "أبحاث في الظاهراتية ونظرية المعرفة". وصف منهجه بالظاهراتية الاستعلائية، وهي منظومة منهجية تسعى إلى تحقيق غاية الأشياء.
والاستعلائية (Transcendantalisme) اتجاه فلسفي يؤمن بأن الصور والمعاني سابقة على التجربة، ينتمي هذا التوجه إلى الكاتب الفرنسي إمرسون (Emerson 1803-1882). ودلالة الكلمة تعني تجاوز عالم المعرفة. عند هوسرل تعني أن المعنى الموضوعي الخالي من المعطيات المسبقة ينشأ بعد أن تكون الظاهرة معنى مخصصا في الشعور، أي بعد انعكاسه من عالم المحسوسات الخارجي المادي إلى عالم الشعور البحت.
- مارتن هيدغر (Martin Heidegger 1889-1976) فيلسوف ألماني، تتلمذ على يد هوسرل، اخذ عنه الظاهراتية، اتجه نحو مسألة الذات (الأنطولوجيا)، وهي عودة لفلسفة أرسطو، طور مبادئ الفلسفة الهيرمينوطيقية، من أشهر مؤلفاته " الكائن والزمن"، وهو من أبرز فلاسفة القرن العشرين، حيث كان له أثرا في الوجوديو والظاهراتية وفلسفة ما بعد الحداثة بخاصة التفكيكية.
(1893-1970)Roman Ingarden: تلميذ هوسرل، أخذ عنه الفلسفة والرياضيات، حصل على درجة الدكتوراه من جامعة فرايبورغ (Freiburg) سنة 1918 حول موضوع " الحدس والعقل عند هنري برغسن"، وحصل على درجة الأستاذية في الفلسفة. يعد رائد الفلسفة البولندية، وأحد أكبر علماء الجمال في العصر الحديث.

أنظر: رومان إنجردن. العمل الفني الأدبي. ترجمة أبو العيد دودو.منشورات مخبر الترجمة والمصطلح، جامعة الجزائر، 2007. صص: 46-47
خوسيه ماريا، إفانكوس. نظرية اللغة الأدبية. ترجمة حامد أبو أحمد. مكتبة غريب، القاهرة، 1992. ص: 322
العمل الفني الأدبي، ص: 62
المرجع نفسه، ص: 59-60
نبيلة، إبراهيم. فن القص، في النظرية والتطبيق. مكتبة غريب، القاهرة، 1992. ص: 54-55
العمل الفني الأدبي، ص: 67
أنظر المرجع نفسه، ص: 68
سعيد توفيق. الخبرة الجمالية. المؤسسة الجمالية للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، 1993. ص: 410. قد يعود الاختلاف إلى الترجمة، أو محاولة من سعيد توفيق لتقريب المفاهيم من القارئ العربي.
المرحع نفسه، ص: 38
العمل الفني الأدبي، ص: 73
هوليب، روبيرت. نظرية الاستقبال. ترجمة عبد الجليل جواد.دار الحوار للنشر والتوزيع، سوريا، 1992. ص: 38
العمل الفني الأدبي، ص:99-100
المرجع نفسه، ص: 102
ترجمها سعيد توفيق بـ"الموضوعات المتمثلة" في كتابه "الخبرة الجمالية. أما أبو العيد دودو فقد ترجمها بـ "الموضوعات المعروضة" في ترجمة كتاب إنجاردن "العمل الفني الأدبي". انتظر ص: 265 من: العمل الفني الأدبي تر/ أبو العيد دودو. منشورات مخبر الترجمة والمصطلح، جامعة الجزائر.
العمل الفني الأدبي، ص: 267
المرجع نفسه، ص: 269
انظر: المرجع نفسه من ص: 270 إلى 291
صاحب نظرية "الاستجابة الجمالية"، التي دعا إليها في كتابه "فعل القراءة".
- Wolfgang Iser. L’acte de lecture, théorie de l’effet esthétique. Traduit de l’Allemand par Evelyne Sznycer. Ed. Pierre Margada, Bruxelles,1985.,
انظر: Wolfgang Iser. L’acte de lecture, théorie de l’effet esthétique ص: 300 وما بعدها.
العمل الفني الأدبي، ص: 299-300
المرجع نفسه، ص: 302
W. Iser. L’acte de lecture. P : 365
Ibid ,
Comment citer
الأطرش, يوسف. طبقات العمل الأدبي(موضوع المعرفة) (انطولوجيا العمل الأدبي والخبرة الجمالية). Sciences humaines, [S.l.], v. 23, oct. 2014. ISSN 1112-3176. Disponible à l'adresse : >http://revues.univ-biskra.dz/index.php/sh/article/view/950>. Date de consultation : 02 fév. 2023
Rubrique
Articles